TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 15/12/2018 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 CULTURE & COMMUNICATION 
CULTURE & COMMUNICATION / عائشة ماير شوقي: نحن بحاجة إلى مزيد من الاهتمام بالتربية في الدول الإسلامية
Date of publication at Tlaxcala: 28/09/2018
Original: Aisha Meier Chaouki: „Wir brauchen mehr Pädagogik für die muslimischen Länder“

عائشة ماير شوقي: نحن بحاجة إلى مزيد من الاهتمام بالتربية في الدول الإسلامية

Milena Rampoldi ميلينا رامبولدي میلنا رامپلدی Милена Рампольди

Translated by  Hala Farrag هالة فراج

 

فيما يلي الحوار الذي أجريته مع الكاتبة والمترجمة عائشة ماير شوقي، والتي اعتنقت الإسلام وهي تولي اهتماماً خاصاً بشئون التربية وتدريس اللغات. كما تطرقنا في حديثنا كذلك لمعاداة الإسلام في الغرب وكيف يمكن القضاء عليها.


ماذا يعني الإسلام بالنسبة لك؟

الإسلام بالنسبة لي هو دين وأسلوب حياة شامل، يمكنه أن يتوافق كلية مع الثقافات المختلفة، بحيث لا يضطر الشخص الذي اعتنق الإسلام إلى التخلي عن أسلوب حياته السابق تماماً، بل عليه فقط أن يُعَدِّل فيه قليلاً. فالإسلام يمكنه أن يساعد المرء كي يصل إلى سلامه الداخلي، طالما أنه يطبق هذا الدين بالشكل الصحيح. وبالنسبة لي شخصياً، فإن أفضل قرار اتخذته في حياتي، كان هو اعتناق الإسلام. ولم أندم على هذا القرار أبداً.

كيف ترين وضع المتحولين إلى الإسلام في المجتمعات الإسلامية وفي المجتمعات التي نشأوا فيها؟

في الدول الإسلامية التي زرتها حتى الآن كنت دائماً موضع ترحيب، كوني قد اعتنقت الإسلام. فمعظم المسلمين بالميلاد يفرحون كثيراً، حينما يعتنق أحد الأشخاص القادمين من "الغرب" دين الإسلام. صحيح أنه قد يوجد أحياناً بعض التشكك، ما إذا كان هذا الاعتناق كان عن اقتناع حقيقي، لكنني قد رأيت كذلك العكس: فبعض من ولدوا على دين الإسلام، يعتقدون أن المتحولين للإسلام قد درسوا هذا الدين بتعمق شديد، وأنهم على دراية واسعة به، أكثر بكثير ممن ورثوا الإسلام عن آبائهم.

أما وضع المتحولين للإسلام في بلدانهم الأصلية فهو لا يخفى على أحد. فعليهم في كثير من الأحيان مواجهة الرفض أو العنصرية، فأسرهم نفسها تُقصيهم، ويشعرون فجأة أنهم قد أصبحوا غرباءً في أوطانهم. بالطبع توجد الكثير من الحالات الاستثنائية، ولكن بصفة عامة يكون قبول هذا التحول الديني بنوع من الانبهار محدوداً للغاية. أعتقد أنه يمكن تحقيق الكثير بالرفق والتلطف، كي نحد من تخوف الآخرين من الإسلام.

http://tlaxcala-int.org/upload/gal_17405.jpg

فن الخط عبد اللطيف كوساني، تونس

إلى أي مدى تعتبر التربية ذات أهمية كبرى بالنسبة للجيل الجديد من المسلمين ولماذا؟

أعتقد أن التربية كانت هامة دائماً، وستظل هكذا على الدوام. فالنبي صلى الله عليه وسلم قد استخدم الأسلوب التربوي، حينما كان يعلم أصحابه الإسلام. فلقد كان يهتم على سبيل المثال بأن يفهم أصحابه أولاً مبادئ الدين وأن تترسخ لديهم وحدانية الله، قبل أن يتعلموا التفاصيل. وكثيراً ما كان يضرب لهم الأمثال، كي يوضح لهم بعض الأمور. ولكن للأسف فإن المدارس في كثير من الدول ذات الطابع الإسلامي لم تعد تعُلِ من قيمة التربية. بل نرى أن التعليم التلقيني والحفظ بدون فَهم هما السائدان. وربما كان تراجع الاهتمام بالتربية ـ ولو جزئياً على الأقل ـ هو أحد الأسباب المسئولة عن الوضع الحالي الذي آلت إليه الدول الإسلامية.

ما هي الموضوعات الأساسية التي تناولتها في كتاباتك وترجماتك؟

لقد ألفت كتاباً حول الحجاب ولباس المرأة المسلمة، بناء على طلب من إحدى دور النشر. فضلاً عن ذلك فقد كتبت مدخلاً موجزاً إلى الإسلام، لنفس السبب. أما بالنسبة للترجمة من العربية، فقد ترجمت كتاباً حول أخلاق طالب العلم، أي ما هي الأخلاق الحميدة التي ينبغي أن يتحلى بها الطلاب تجاه معلميهم، وكذلك بعض النصائح التي عليهم اتباعها أثناء عملية الدراسة والتحصيل. إضافة إلى هذا، فإنني عضوة في فريق من المترجمين الذين يعكفون على ترجمة تفسير السعدي. ومن الإنجليزية قمت بترجمة كتباً حول موضوعات دينية متعددة، ولكني كذلك قد ترجمت كتاباً حول مرض الفصام (الشيزوفرانيا)، وهو لا يمت للإسلام بصلة. ومن الإسبانية ترجمت عدداً من النصوص القصيرة حول موضوعات شتى، ولكن للأسف لم يكن من بينها أي نص يتناول موضوعاً إسلامياً. وأتمنى أن تتاح لي فرصة لذلك. إلا أنني أهتم بصفة خاصة بالموضوعات التاريخية، وقد قمت بالفعل بترجمة بعض الكتب في هذا الموضوع، كما راجعت كتباً أخرى في هذا المجال.

إلى أي مدى تعتبر الترجمة هامة بالنسبة للإسلام في الوقت الراهن؟

إنها شديدة الأهمية، ذلك لأنه يوجد الكثير من المسلمين الذين لا يتقنون العربية. وهناك حاجة ماسة حالياً إلى كتب إسلامية في جميع اللغات تقريباً.

كيف يمكن للمبادئ الإسلامية أن تجابه العنصرية والتمييز العرقي والثقافي والديني في عصرنا الحال؟

لا يعرف الإسلام (في الحقيقة) شيئاً اسمه العنصرية. فالنبي عليه الصلاة والسلام قد أوضح أنه لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود، وقال فيما معناه إن الناس يتمايزون فقط بتقواهم لله. ولكن للأسف، فإننا نجد التطبيق العملي يختلف في كثير من الأحيان عن هذا المبدأ، مثلاً حينما لا يرغب الوالدان المسلمان في تزويج ابنهم أو ابنتهم بزوجة أو بزوج من بلد آخر. وهنا نرى أن الأمر بحاجة إلى الكثير من الشرح والتوضيح. ففي القرآن وفي الأحاديث النبوية هناك أدلة وفيرة على ضرورة تجنب العنصرية والتمييز على أساس عرقي أو ثقافي أو ديني.

  





Courtesy of تلاكسكالا
Source: http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=24137
Publication date of original article: 23/09/2018
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=24173

 

Tags: عائشة ماير شوقيتربيةترجمة
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.