TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı la internacia reto de tradukistoj por la lingva diverso

 22/10/2017 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 AFRICA 
AFRICA / تدخل أحمد بخاري في الاجتماع الدوري للجنة إنهاء الاستعمار
Date of publication at Tlaxcala: 02/07/2016
Original: Intervención sobre Sahara Occidental en la sesión ordinaria del Comité de descolonización de Naciones Unidas
Translations available: English  Français  Tamazight  

تدخل أحمد بخاري في الاجتماع الدوري للجنة إنهاء الاستعمار

Ahmed Boukhari احمد بخاري

Translated by  Sihem Guesmi سهام قاسمي

 

 

لجنة إنهاء الاستعمار (ل 24)-الدورة العاديّة 17 جوان 2016

 سيدي الرئيس

أود أن أشكرك و جميع السادة أعضاء اللجنة الخاصّة المحترمين لإنهاء الاستعمار (ل 24) لمنحهم لي فرصة تمثيل الشعب الصحراوي في هذا الاجتماع الدوري للجنة.

لقد أتينا إثر المؤتمر الذي عقد مؤخرا في ماناغوا، وطن ساندينو أين حضينا بترحيب لا مثيل له من حكومة نيكاراغوا إلى جانب فعاليتها و يظهر ذلك خاصة في أهميّة النقاشات التي دارت بيننا و التبادل الواضح و النافع في ما يتعلق بمسألة إنهاء استعمار الصحراء الغربية المنقوص. تتمتع الصحراء الغربيّة بمجموعة من الخصائص ما يجعلها تختلف عن بقية المسائل المدرجة في جدول أعمال اللجنة و التي تدرس حالة بحالة. إنه البلد الإفريقي الوحيد الذي لا يزال مدرجا في جدول أعمال اللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار. لقد وجدت بعثة الأمم المتحدة المعروفة بالمينورسو التي أنشأها مجلس الأمن لولاية واحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية حول تقرير المصير على أمل أن تتمكن من تحقيق هدفها الذي لطالما سعى المغرب لعرقلته. تقوم القوى الصحراويّة بحماية جزء من البعثة منذ 1991 في المناطق المحررّة إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة و السيدة كيم بولدوك كممثلة خاصة عن الصحراء الغربية و المبعوث الشخصي سعادة السفير كريستفور روس للصحراء الغربية و ذلك في انعكاس تام لمدى حجمها و تأثيرها. في نفس الوقت عين الإتحاد الإفريقي الرئيس الأسبق للموزمبيق السيد شيسانو كمبعوث خاص للصحراء الغربية و قد سمحت له الفرصة أن يعبر لأعضاء مجلس الأمن عن الحاجة الملحة لإنهاء استعمارها فعليّا.

لقد تسبب عدم إيجاد حل لمشكلة إنهاء الاستعمار في صراع دموي دام لمدة 16 عاما و يتواصل إلى الآن.

سيدي الرئيس إن ما نحن أمامه لا يمكن أن يصنف فقط كجرم عالمي ضد الشعب الصحراوي بل يتجاوز إلى حدود تهديد السلام و الأمن في المنطقة ككل.

على اللجنة الخاصة أن تكرس كل جهودها و وقتها من أجل إنهاء الاستعمار في هذه الأرض الإفريقية بصفة نهائيّة.

 أمام كل الخصوصيات التي تنفرد بها الصحراء الغربيّة لا يمكن أن نحقق ما سبق لنا ذكره إلا بالامتثال الكامل لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة إذ أنها بمثابة دليل و كتاب مقدس للجنة. و في هذا الإطار اسمحوا لي أن أتقدم بطلب عقد جلسة خاصة بهذه القضية و بإرسال بعثة لزيارة على أرض الواقع من أجل تفعيل جميع البيانات التي تركتها البعثة السابقة في 1975 على أن تأخذ بعين الاعتبار كل ما ستعاينه حالة بحالة. يجب أن يتم إرسال هذه البعثة دون أدنى تأخير. لست بحاجة أن أذكر أن اللجنة الخاصة في تعاملها مع المشاكل المتعلقة بالأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي أنه من واجبها أن تتفاعل مع الممثلين الشرعيين لهم و المعترف بهم من قبل الأمم المتحدة و قوى إداريّة تهتم بكل ما هو قانوني خاصة في  ما يتعلق بالمادة 73 من الميثاق. اسمح لي سيدي الرئيس أن أضعكم في الإطار حتى يتسنى لكم معرفة من يقوم بمتابعة مضمون قرار 3437 للجمعية العامة للأمم المتحدة لسنة 1979.

http://tlaxcala-int.org/upload/gal_13630.jpg

تعتبر جبهة البوليساريو في نظر الأمم المتحدة و هذه اللجنة الممثل الشرعي ذلك أنها قادت النضال من أجل التحرر الوطني منذ 1973  ضد الاستعمار الإسباني و منذ 1975 ضد خلفاءها و هم المغرب و موريتانيا. ها نحن اليوم نحيي الذكرى 43 لقمع القوات الإسبانية للمظاهرات السلميّة في زملة، بلدية العاصمة المحتلة "العيون".لقد ضحّى عدد كبير من الشهداء بحياتهم من أجل الاستقلال الوطني و ذلك في نفس المسار لتحقيق العدالة الكونية. من ناحية أخرى و بعيون الأمم المتحدة أيضا لا يمكن اعتبار المغرب القوة الإداريّة القادرة على التفاعل مع هذه اللجنة في ما يتعلّق بالصحراء الغربيّة ذلك أنها قوة استعمارية لطالما أرادت و مازالت تريد فرض شروطها على لجنة إنهاء الاستعمار بالرجوع إلى طرق عدوانيّة و مخالفة لكل ماهو دبلوماسي.  كانت الجرأة و الشجاعة في نيكاراغوا من البديهيات خاصة الثلاثاء الماضي، وإذا حصل ذلك في مقر الأمم المتحدة  يمكن أن تتخيلوا ما يمكن أن يحدث في أرضنا المحتلّة، أين يسجن سكانها في بلدهم. جاء في قرار 3473 لسنة 1979 للجمعية العامة للأمم المتحدة بكل وضوح أن المغرب يحتل أرضا لا تنتمي له و نقل لها الآلاف من المستوطنين مما تسبب في جعل الشعب الصحراوي أقليّة في الأرض المحتلّة. إن القوانين الدولية و اتفاقية جينيف واضحة في ما يتعلق بعدم شرعية ما يحدث. و بالتالي فإن أعضاء اللجنة أصبحوا على علم تام بأن أي عمل سياسي، إداري أو انتخابي يقوم به المغرب في الصحراء الغربية يفتقر إلى أدنى مقومات الشرعيّة و المساواة لذلك لا يمكنهم التدخل أو التأثير فيه لذلك على اللجنة أن تتحمل كامل مسؤولياتها بموجب اتفاق الأمم المتحدة.

 

لقد تم إنشاء اللجنة للقضاء على الاستعمار و ليس لإضفاء الشرعية عليه كما أن جميع أعضاءها التزموا بالقضاء على الاستعمار في الصحراء الغربيّة بمقتضى قرار 1514 (XIX) و القرار 3437 لسنة 1979 و كل ما يترتب عنهم نزولا عند رأي محكمة العدل الدوليّة و ورأي المستشار القانوني للأمم المتحدة، هانز كوريل، في جانفي 2002 إلى جانب محاولتهم الابتعاد عن خارطة الطريق في محاولة منهم لتوريطهم في مغامرة استعمارية مشينة ضد شعب مسالم مهجّر من أرضه. ليس المغرب مثالا يحتذى به فهو يبحث عن شريك يقف معه ضد القانون الدولي و ضد حق الحريّة لشعب مطرود من أرضه.    

 

 لكن هذه الشراكة لن تغير مجرى تاريخ حافل بالأحداث. أنتم تدركون جيدا سيدي الريس أنه مستعمر  و ما حدث من تطورات في الاجتماع الدوري الأخير للجنة في جوان 2015 ليس إلا دليلا على ذلك. إن الهجوم الذي شنه المغرب ضد الأمين العام للأمم المتحدة على خلفيّة رأيه في ما يتعلق بالصحراء الغربيّة و المنطقة ككل في مارس الماضي إلى جانب القرار الأحادي الذي اتخذه بطرد الموظفين السياسيين و المدنيين التابعين لبعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية في 16 مارس لا تدل إلّا على سيره في طريق مواجهة المجتمع الدولي و وضع حد لمشروع السلام وصولا إلى دفع المنطقة إلى ما لا يحمد عقباه.

ركّز قرار 2285 لسنة 2016 الذي اعتمده المجلس في أفريل الماضي على الضرورة الملحة لإعادة كل المطرودين من البعثة قصد ضمان إنهاء مهمتها على أكمل وجه و هي تنظيم استفتاء حول تقرير المصير.

طالب القرار الأمين العام و مبعوثه الخاص بتحضير الجولة الخامسة لجمع جبهة البوليساريو المغرب على طاولة المفاوضات  المعلّقة منذ 2009  و إلى يومنا هذا سيدي الرئيس لم تستأنف المفاوضات و لم يرجع أي من موظفي البعثة إلى الصحراء الغربيّة. و أمام إمكانيّة مواصلة المغرب في تمشيه لكسب الوقت فعلى مجلس الأمن أن يتحرك دون انتظار التقرير الذي سيقدم للأمين العام بتاريخ 30 جويلية . إن جبهة البوليساريو تكرر ندائها مرة أخرى للمجلس حتى يتحمل مسؤولياته و يجنب بالتالي كل من الشعب الصحراوي و الشعب المغربي و المنطقة ككل الدخول في دوامة من المواجهات.

إنكم يا سيادة الرئيس، هنا و في أماكن أخرى وبدعم من المبادئ الثابتة للسياسة الخارجية لكل من فينيزويلا البوليفاريّة و من أجل المساواة العالميّة إلى جانب دول أخرى من المجلس مثل أنغولا، الأوروغواي، نيوزيلندا، روسيا لم تدخروا أي جهد حتى لا يتحول مشروع السلام إلى مجرد سراب أو  فشل مبرمج مسبقا. إننا فعلا ممتنون لجميع البلدان الداعمة للسلام و قد تسنى لنا أن نرى ذلك الثلاثاء الماضي إلى درجة أننا لم نتمكن حتى من إحصائهم.  مع ذلك لا يزال خطر الفشل قائما، إنه موجود في الهواء على نحو متزايد و كثيف.

تعتبر جبهة البوليساريو بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية و جميع قواتها رمزا لالتزام المجتمع الدولي بتسوية آخر عملية استعمار في أرض إفريقيّة بطريقة سلميّة لكن عودة هذه القوات في حد ذاته لن يفهم على أنه وضع لنقطة النهاية للمسألة برمتها. سيختصر الأمر فقط في إحياء لعمليّة المفاوضات بين الطرفين قصد ضمان حل سلمي و هو ما يصب بالتالي في مبدأ تقرير المصير بما يعني السماح للشعب الصحراوي بأن يختار مستقبله بحرية مطلقة من خلال صناديق اقتراع الأمم المتحدة عن طريق استفتاء حر و عادل. من الواضح أنه لا وجود لبديل آخر غير هذا الحل الديمقراطي لمسألة إنهاء الاستعمار هذه.

لا يزال حق شعبنا في تقرير مصيره مصادرا من قبل المغرب الذي لم يفتأ يمارس كل أنواع المنع ضده لذلك فإن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2625 جاء ليعتبر هذا المنع جريمة دوليّة. بالرغم من كل هذا و من الحرب الغير عادلة التي فرضت على شعبنا  فإن جبهة البوليساريو لم تتنكر يوما للمستقبل. لقد قدمنا للمغرب بمساعدة كل من الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي فرصا ذهبيّة لإيجاد حل سلمي و الخروج من مستنقع الصراع مع الحفاظ على شرفه وأن يكون أيضا على ثقة تامة بأن جميع الجراح التي تسبب فيها هذا الصراع الدموي سيتم تجاوزها بفضل الانعكاسات الإيجابية لرؤية السلام المشتركة على الشعبين و على المنطقة ككل. لا نزال مرتبطين بهذه الرؤية التي تعتمد اعتمادا مطلقا على مساعي الأمم المتحدة خاصة في مدى استمراريتها و حيويتها و التي تسعى بدورها لنشرها تفاديا لما هو أسوأ.

بما أن جبهة البوليساريو على ثقة تامة بكل ما تقدمه اللجنة من جهود فإنها تريد أن تلفت انتباه أعضاءها إلى مسائل أخرى على قدر من الأهميّة منها نهب موارد طبيعية لأرض غير مستقلّة و الاعتداء على حقوق الإنسان لشعب كامل و على رأسها الحق في تقرير المصير هذا إلى جانب ما يفرضه هذا الصراع من تهديد لعملية السلام وأمن المنطقة مما يساعد على تسريع عملية إنهاء استعمار الصحراء الغربيّة و هي آخر مستعمرة إفريقية موجودة في جدول أعمالكم.

أظن أن أغلب البلدان الأعضاء في اللجنة هم أبناء لمبدأ تقرير المصير. هل هناك من يريد نسيانه اليوم؟ هل هناك من يدفعه نحو النسيان؟

شكرا جزيلا

.

 





Courtesy of تلاكسكالا
Source: http://delsah.polisario.es/intervencion-de-ahmed-bujari-en-la-sesion-ordinaria-del-comite-de-descolonizacion/
Publication date of original article: 20/06/2016
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=18301

 

Tags: تحرير الصحراء الغربيّةإنهاء الاستعمارالصحراء الغربية المحتلة جبهة البوليزاريو آخر مستعمرة في إفريقياالأمم المتحدة
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.