TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı la internacia reto de tradukistoj por la lingva diverso

 17/01/2017 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 AFRICA 
AFRICA / إنهاء استعمار الصحراء الغربيّة
Date of publication at Tlaxcala: 16/06/2016
Original: La descolonización del Sáhara occidental
Translations available: Tamazight   English  Français 

إنهاء استعمار الصحراء الغربيّة

Ahmed Boukhari احمد بخاري

Translated by  Sihem Guesmi سهام قاسمي
Edited by  Mohamed Bouriga محمد بوريقة

 

ماناغوا (نيكاراغوا) 2 جوان 2016 (وكالة الأنباء الصحراويّة)- قام أحمد بخاري عضو الأمانة الوطنيّة و ممثل جبهة البوليساريو أمام الأمم المتحدة بتدخل في ندوة حول تحرير الأرض الصحراويّة و الذي عقد في ماناغوا- نيكاراغوا في الفترة ما بين 31 ماي إلى حدود 02 جوان 2016.

و في ما يلي النص الكامل لتدخله.

سيدي الرئيس، السادة أعضاء الوفود والمشاركين في الندوة،

أتقدم في بادئ الأمر  بأخلص عبارات الشكر و الامتنان لحكومة جمهورية نيكاراغوا لحرصهم على تقديم إثبات جديد لمدى عطائها و تعاونها مع جهود الأمم المتحدة من أجل إنهاء الاستعمار. ثانيا، من أجل فتح المجال و استضافتنا للمرة الثانية في ماناغوا، في وطن ساندينو. كما يسعدني أن أغتنم هذه الفرصة لتهنئة سفير جمهوريّة فينيزويلا البوليفاريّة السيد رافاييل راميريز لنجاحه الباهر و ٱاختياره رئيسا للجنة ال 24 دون أن أنسى كل من رافقه في هذه المهمّة النبيلة من أجل تحقيق الأهداف التي رسمها المجتمع الدولي للجنة ال 24.

سيدي الرئيس،  يشارك وفد عن جبهة البوليزاريو في هذه المناسبة كسابقاتها كممثل شرعي عن شعب الصحراء الغربيّة  بهدف إطلاع اللجنة الخاصّة على وضعية  الصحراء الغربيّة و تمرير رسالة ثقة في الدور الذي يجب أن يتخذ لتحقيق الاستقلال التام  لآخر أرض إفريقيّة مستعمرة مسجلة في أجندة اللجنة الخاصّة و ذلك في ظل ما يحدث جرّاء نضالهم الطويل من أجل التحرر الوطني و المساواة العالميّة في نفس الوقت . يمكن أن نذكر على سبيل المثال قرار 3437 للمجلس العام سنة 1979.

لقد كنا سيدي الرئيس كما هو معروف لديكم مستعمرة إسبانيّة من 1884 إلى حدود 1975. قررت بعض القوى الأوروبيّة تقسيم قارتنا الإفريقيّة تحت راية التقسيم الاستعماري الذي تم تأطيره سنة 1885  في ندوة في برلين  كما كان  الشأن بالنسبة لأمريكا اللاتينيّة في تقسيم آخر  من نفس النوع  قبل أربعة قرون مضت  في توردسيلاس .  تمكنت شعوب القارتين بفضل نضالها المطوّل من أجل الحرّية من التخلص من نير الاستعمار و النجاح في التحضير سويّا لقرار 1514 الشهير من شهر ديسمبر 1960 و الذي يتمثل في ميثاق لإنهاء الاستعمار عرف بماجنا كارتا مما ساعد على إنشاء هذه اللجنة.  حتى لا يكون الاستثناء في كل ما يحصل اختار الشعب الصحراوي نهج المقاومة فبدأ نضاله المشروع بالطرق السلميّة أوّلا من أجل التحرر الوطني لكنه و منذ 1973 لجأ إلى الطريقة الوحيدة التي تبقت و هي المقاومة المسلحة بقيادة جبهة البوليساريو. كنا نأمل أن توفي إسبانيا القوة الاستعمارية و الإداريّة في إقليم الصحراء الغربيّة بالتزاماتها لإنهاء الاستعمار بعد أن تعهدت بذلك طوعا و التي تم تحديدها عن طريق عدّة قرارات نابعة من الجمعية العامة للأمم المتحدة استنادا إلى رأي محكمة العدل الدوليّة في 16 أكتوبر 1975 و بصفة أدق من خلال تقرير البعثة التي زارت الصحراء الغربيّة و المرسلة من قبل اللجنة في ماي 1975 لكنها لم تفعل بل قدمت بلدنا و شعبنا هديّة لبلدين مجاورين؛ المغرب و موريتانيا لغزونا، تقسيمنا و احتلالنا تنفيذا لما يسمى باتفاقية مدريد الثلاثيّة في 14 نوفمبر 1975. عبّرت الحكومة الإسبانيّة في رسالة لها للأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 26 فيفري 1976 "أن تصفية استعمار الصحراء الغربيّة  لن يكون له أي معنى إلّا إذا عبر الشعب الصحراوي عن إرادته بطريقة سليمة ".  لكنني و في جميع الأحوال أود أن أجدّد ثقتنا التامة في الديمقراطيّة الإسبانيّة المرمّمة و المتماسكة إذ يمكنها أن تتحمل المسؤولية كاملة لكل ما يمكن أن ينجرّ عن انسحاب 1975. هناك قلّة قليلة تعرف أن قبل ثلاث سنوات قام البلدان الغازيان بتوقيع اتفاق على غاية من السريّة خارج أسوار الأمم المتحدة و دون علم الشعب الصحراوي ، تحديدا في جوان 1972 لتقسيم الإقليم وهو ما كشف عنه رئيس موريتانيا الأسبق مختار ولد داداه في كتاب نشر له حديثا تحت عنوان  "موريتانيا ضد الرياح و المد و الجزر" .

لقد تسبّب الانسحاب الإسباني و التدخل الثنائي المغربي الموريتاني في حرب شرسة ضدّ شعب أعزل لم يستوعب بعد مدى فداحة ما يحصل خاصّة أمام هشاشة موقف الأمم المتحدة. مدعوما بتضامن قارتنا الإفريقيّة و عدّة أمم أخرى خاصّة أمريكا اللاتينيّة و منطقة الكاريبي هزم إصرار الشعب الصحراوي مخطّطات الدول الغازية و كل ما كانت تصبو إليه. انسحبت موريتانيا من الحرب بموجب اتفاق السّلام الذي وُقّع مع جبهة البوليساريو في أوت 1979 كما ٱاعترفت شكليّا في فيفري 1984 بالجمهوريّة الصّحراويّة التي أصبحت اليوم عضوا كامل الحقوق في الإتحاد المغاربي.

إثر16 عاما من الحرب قبل المغرب بكل ما فرضه عليه الواقع كما تلقى رسالة واضحة من المجتمع الدولي تمثلت في القرار 3437 للجمعية العامّة للأمم المتّحدة و قرار 104 الذي صدر في القمّة 19 من أجل  الوحدة الإفريقيّة إضافة إلى خطة السلام التي ارتكزت أساسا على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وقد شارك في صياغتها كل من منظمة الأمم المتحدة و منظمة الوحدة الإفريقيّة التي تحولت فيما بعد إلى الإتحاد الإفريقي و ذلك عن طريق استفتاء شعبي دعمه مجلس الأمن بقرارين متتاليين قرار ال 658 سنة 1990 وقرار ال 680 سنة 1991 هذا إلى جانب بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير الذي سيسمح للشعب الصحراوي أن يختار بين أمرين؛ إمّا الاستقلال التام أو أن يكون تحت سيطرة قوى الاحتلال و هو أمر دعمته جمعية الأمم المتحدة من خلال قرار 3437.

اجتاح الأمل في السّلام آخر مستعمرة إفريقيّة تندرج في جدول أعمال لجنتكم المحترمة. كان من المفروض أن يستمر الاستفتاء لستة أشهر منذ أن دخل قرار وقف إطلاق النار بين الطرفين المتحاربين حيز التنفيذ ابتداء من 06 سبتمبر 1991.

 

لم ينعقد الاستفتاء إلى حدود هذه الساعة. لماذا؟

الإجابة بسيطة جدّا. لم ينعقد الاستفتاء لأن المغرب كقوة استعمارية قرر القطع مع جميع تعهداته التي التزم بها إثر قبوله بخطة السلام و قد قام بذلك بعد أن انتهت الأمم المتحدة من تحديد هويّة الناخبين و التي تعتبر عملية مكلفة جدّا. في أفريل 2004 أعلن في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة سيادته على الصحراء الغربيّة من جانب واحد و في ما يلي ما صدر عنه" إن استفتاء يتضمن خيار الاستقلال يضع سيادة المغرب على الصحراء الغربيّة موضع شك".

في الواقع كانت حجّة المغرب حجّة واهية و هو ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في تقريره الصادر في أكتوبر 2004 قائلا: "لقد قبل المغرب بخيار الاستقلال خلال الاستفتاء الذي كانت بعثة الأمم المتحدة بصدد التحضير له."

قرر المغرب أن يقوض جهود قوات الأمم المتحدة لإنهاء الاستعمار بعد أن غير موقفه. اندلعت اشتباكات بين كافة قوى المجتمع الدولي من بينهم وسطاء مثل جيمس بيكر و خلفاءه محاولين إيجاد حلول تكون نابعة من مجلس الأمن لكنهم كانوا في مواجهة مواقف السلطة المتعنتة و المعرقلة التي تتواصل إلى اليوم مما قد  يساهم في خلق أخطر السيناريوهات.

و كردّة فعل طبيعيّة لكل ما يحدث تقدم ملك المغرب في خطابه في الأمم المتحدة بتاريخ 06 نوفمبر2015  بمناسبة الذكرى الأربعين لغزو الصحراء الغربيّة  بقول ما يلي : "ستبقى الصحراء في المغرب و المغرب في  الصحراء إلى الأبد." من البديهي أن نجد قوى استعمارية اتخذت تقريبا نفس الموقف من مستعمراتها من بينها فرنسا إزاء الجزائر، البرتغال مع أنغولا و الموزمبيق. كذلك فعلت إسبانيا مع غينيا الاستوائية والصحراء الغربيّة. تمثل هذه البلدان شهادات منافية لمنطق الصيرورة التاريخية ذلك أنها و في القرن الحادي و العشرين  لا يمكن أن نعتبرها إلّا تحديا للمجتمع الدولي، لمبادئه وصولا إلى قرارات الأمم المتحدة نفسها التي تعتبر أن حق الشعوب الواقعة تحت الاستعمار الأجنبي في حرية تقرير مصيرها أمر غير قابل للتفاوض. إنه لمن المؤكد و المؤسف جدّا أن مجلس الأمن بٱاعتباره الضّامن الوحيد لمخطط السلام 1991 و الذي أعطى بدوره شرعية لوجود بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربيّة يواصل تهربه من المسؤوليّة التي أخذها على عاتقه بموجب مخطط السلام و ميثاق الأمم المتحدة خاصة أمام التطورات الأخيرة التي تحمل في طياتها رسالة مضمونها أن الخطر يمكن أن يصل إلى نقطة اللاعودة.

 لقد كنا شهودا كما كان المجتمع الدولي بأسره و خاصة في إفريقيا على الجهود الجبارة التي  بذلها أعضاء المجلس القارين منهم و غير القارين، والذين نتشرف بحضورهم هنا حتى يمنعوا وصول الأمر إلى هذه الدرجة من التعقيد. نذكر من أهمها التصويت على قرار مجلس الأمن الأخير 2285 و تفسيره لذلك فنحن نتقدم لهم بجزيل الشكر.

سيادة الرئيس، لقد تمكن المغرب  كما تعلمون في مارس الفارط من منع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة للعيون أين يقع مقرالبعثة لكنه تمكن رغم ذلك من إستكمال المراحل الأخرى التي جاء من أجلها فرأى بأمّ عينه واقع الشعب الصحراوي سواء في مخيمات اللاجئين أو في المناطق المحررة كما أعرب عن تأثره العميق إزاء ما يحدث. لا يمكن لواقع شعب مهجّر من أرضه بقوة سلاح جيش المستعمر،شعب يعيش في ظروف صعبة و يعاني من سياسة قمع وحشيّة  توثقها الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان في المناطق المحتلة في حين أن بلاده تنهب إلا أن يمس ضمير كل ديمقراطي و كل حكومة تبحث عن السلام. لم يكن استعماله لمصطلح الاحتلال مفاجأة ذلك أن الجمعية العامّة للأمم المتحدة في قراريها رقم 3437 و 3519 صرّحت بشكل مباشر أن الصحراء الغربيّة تقبع تحت احتلال عسكري بل أكثر من ذلك، فقد طالباه بإنهاء استعمار الصحراء الغربيّة. إنها قرارات الأمم المتحدة و حسب.

لم يتقدم أي طرف بمقترح جديد كما أن الاحتلال كمصطلح سبق  ذكره كان تعلّة  ارتكز عليها المغرب لشن حملة تشويه ضد مؤسسة الأمانة العامة للأمم المتحدة و تبرير القطيعة التامة مع مشروع السلام "حتى تبقى المغرب في الصحراء الغربية إلى الأبد." لم تكن عبارة إلى الأبد اختراعا من إحدى الصّحف المعادية أو الغير معروفة  بل كانت من خطاب ملك المغرب نفسه. أخذ الأمر منحى أكثر خطورة خاصة بعد أن تم طرد مكونات المجتمع المدني و السياسي لبعثة الأمم المتحدة من الأراضي الصحراوية المحتلة بتاريخ 14 مارس بعد الحملة التي تعرض لها الأمين العام مباشرة. بعد عملية التشويه التي تعرض لها أمين عام الأمم المتّحدة أعلن السفير الروسي أنه شخص غير مرغوب فيه.  اختار المغرب أن يتحدى مجلس الأمن في قراره 2285 سنة 2016 و القاضي بإعطائه مهلة تعادل التسعين  يوما لعودة أعضاء البعثة للصحراء الغربيّة ولكنه مازال إلى حدود اليوم يدير ظهره لإرادة مجلس الأمن المجمع عليها.

سيدي الرئيس لقد سردت عليكم بإيجاز شديد ما حدث، ليكن فقط في علمكم أنه ليس من نسج الخيال أو بعض التخمينات، إنها أحداث واقعيّة. أنتم أنفسكم كنتم شهودا أما عن تدخلي فقد كان مصحوبا بمجموعة محترمة من المعلومات.

في الختام، اسمحوا لي أن أقول أننا أمام فشل محتمل للمجتمع الدولي و بصفة أدق مجلس الأمن في حماية مشروع تحرير آخر مستعمرة إفريقيّة موجودة في جدول أعمال اللجنة. إذا كان مجلس الأمن يرنو إلى تطبيق سياسة بيلاطس البنطي فعلى الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة و خاصة اللجنة أن يتحملا مسؤولياتهم كاملة من أجل وضع حد للاستعمار.

علينا الآن و بالذات أن نكون واضحين و واعين بمخلفات فشل محتمل لعملية السلام في منطقة تعيش تهديدا في أمنها الذي يمكن أن يقود الشعب الصحراوي الذي لطالما علّق أملا كبيرا عليها إلى سيناريو حرب تعود بنا إلى نقطة البداية سنة 1975 بما معناه أن هناك صراعا مفتوحا يرنو في الأفق  مع تواصل معاناة شعب بريء  وتفاقم التوتر في منطقة هزتها كثرة التحديات النابعة من وضع منطقة الساحل كاملة. إن جبهة البوليساريو لا تتمنى أن تعود إلى الحرب مطلقا. نحن نعلم جيدا أن الحرب لا يمكن أن تكون إلا ضمن أسوء الخيارات خاصة إذا تعلق الأمر بحل نزاع يمكن أن نحله بطريقة حضارية عن طريق التفاوض الصادق، الشفاف و الوفي لمبادئ و قرارات الأمم المتحدة في ما يتعلق بعملية إنهاء الاحتلال. تعتبر جبهة البوليساريو أنه لا يزال هناك مجال يسمح للأمم المتحدة بتكثيف جهودها لتُجنّب المنطقة  دوّامة من المواجهات لكن في حال تواصل هذا السيناريو بسبب تراجع كل من  يستطيع و من عليه  نشر هذه الجهود فإننا سنتحمل مسؤولية الدفاع عن حق شعبنا في الاستقلال.

لقد أصبحت اللّجنة اليوم أمام تفاقم الوضع مطالبة أكثر من أي وقت مضى بتحمل مسؤوليتها فالصّمت لم يعد خيارا. ربما نكون في مفترق طرق يذهب بنا إلى سلام عادل و دائم عن طريق وسائل سلميّة تقترحها الأمم المتحدة أو إلى المجهول. نحن نظن أنه تم إنشاء اللجنة لضمان إنهاء الاستعمار لذلك ينبغي أن لا تكون مدفوعة لا سلبا و لا إيجابا أو أن تخضع لأي تهديد أو تحييد كان عن طريق إتباع إستراتيجيّة الضوضاء و التشويش من أجل التخلي عن هذه المسؤوليّة النبيلة  تجاه آخر مستعمرة إفريقية موجودة في جدول أعمالكم. من الواضح أن موقف اللجنة من قضية الصحراء لا ريب فيه. يبدو أنها بعبارة أخرى أمام قضية تحرير يجب إنهاءها عن طريق تطبيق مبدأ تقرير المصير من خلال الشروط التي أقرها قرار 1514 (التاسع عشر) و التي تمنح أملا و سببا في آن واحد حتى تكون ضمن مخطط التسوية التي ستدفع إلى إرسال بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربيّة. يجب الحفاظ على هذا الموقف بل و تكريره إن اقتضى الأمر. أرسلت اللجنة من ناحية أخرى بعثة إلى الصحراء الغربية في ماي 1975 و قد أمضت ما يعادل الأربعين عاما. إنه لمن الصعب أن نستوعب أنه لم يتم إرسال بعثة أخرى إلى حد الآن كما أنه من الصعب أيضا أن نفهم أن تقاريرهم و جميع وثائقهم المتعلقة بالصحراء تنحصر في تقديم ملخص لا طعم له و لا رائحة إلى الأمين العام لمجلس الأمن.

سيدي الرئيس، الأعضاء الأفاضل للجنة، لقد حان الوقت لنضع حدّا لهذا النشاز.

أخيرا، نعلمكم أن جبهة البوليساريو تسأل اللجنة أن توفر لها جلسة خاصة من أجل الصحراء الغربيّة.

 شكرا جزيلا

 

 

 





Courtesy of تلاكسكالا
Source: http://www.spsrasd.info/news/es/articles/2016/06/02/2138.html
Publication date of original article: 02/06/2016
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=18153

 

Tags: تحرير الصحراء الغربيّةإنهاء الاستعمارالصحراء الغربية المحتلةالأمم المتحدةجبهة البوليزاريو آخر مستعمرة في إفريقيا
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.